مكتبة الألكسو للموارد التعليمية المفتوحة

كتب >> الاستراتيجية العربية للبحث العلمي والتكنولوجي والابتكار

الاستراتيجية العربية للبحث العلمي والتكنولوجي والابتكار

الاستراتيجية العربية للبحث العلمي والتكنولوجي والابتكار

في عصرنا الحالي لا يكفي أن تكون أمة من الأمم مُنتجة لكي تحقّق النهضة التي يصبو إليها أبناؤها، بل يتعيّن أن تكون الأمة مبتكرة ومبدعة، الابتكار لم يعد ترفا أو نشاطا تجميليّا بل هو فرض عين في عصر تتولد فيه القيمة المُضافة والثروة من الإبداع العقلي. وليس من المقبول أن تتخلّف الأمة العربية عن الركب في هذا المضمار، أو أن تظل أنماط الإنتاج وتوليد الثروة في بلادها قاصرة عن اللحاق بالثورات الهائلة التي غيّرت المشهد الاقتصادي العالمي بالانتقال من عصر الصناعة إلى ما بعدها.

وغنيّ عن البيان أنّ بلادنا العربية ينقصها الكثير لكي تصير بحق أمما مبتكرة، فكما يحتاج التصنيع إلى بنية أساسية مادية من مواد خام وطاقة ووسائل مواصلات وغيرها، فإن الابتكار يستلزم بنية أساسية تعليميّة وعلمية. وليس ممكنا إيجاد هذه البيئة من دون تحديث شامل لنُظمنا التعليميّة يكون من شأنه غرس قيم الإبداع والابتكار في عقول الناشئة، وأن يجري تربيتهم وتدريبهم على اجتراح الحلول للمشكلات والتفكير خارج الصندوق والبحث عن الجديد بدلاً من الاكتفاء باقتفاء أثر من سبقوا.

والحال أنّ الوصول إلى مفهوم "الأمة المبتكرة" يحتاج كذلك إلى قاعدة صلبة من البحث العلمي، وإلى إيلاء هذا الجانب اهتماما حقيقيا، وتخصيص نسب معتبرة من الموازنات القومية له، أسوةً بما تقوم به الدول التي سبقت في هذا المجال.

إنّ منظومة العمل العربي المشترك لم تكن بعيدة عن هذا المسعى، وقد أصدرت القمم العربية المُتعاقبة، بداية من العام 2006 في الخرطوم-السودان، ومرورا بالقمة العربية الاقتصادية والتنموية والاجتماعية المنعقدة في الكويت في العام 2009، وانتهاء بقمة سرت – ليبيا في العام 2010... أقول لقد أصدرت هذه القمم قرارات للنهوض بالتعليم والبحث العلمي في العالم العربي.

وقد كُلّفت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، بالتنسيق مع المنظمات العربية المتخصصة المعنية بالبحث العلمي، باتخاذ الإجراءات اللازمة لوضع استراتيجية للبحث العلمي والتكنولوجي والابتكار في الدول العربية. وهو ما عملت على تحقيقه مرورا بعدة محطات استدعتها الآليات المتّبعة في جامعة الدول العربية، كما عُقدت العديد من الاجتماعات للوصول بالاستراتيجية إلى صيغتها النهائية، وكان آخرها الاجتماع التنسيقي الذي عُقد بمقر المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بتونس يومي 4 و5/1/2017، وشارك فيه خبراء الاستراتيجية من منظمات العمل العربي المشترك التي ساهمت في إعدادها وصياغتها، وعمل المجتمعون على تحديث الاستراتيجية وفقا للملاحظات والمقترحات التي وردت من الدول العربية، وجاء هذا الاجتماع تنفيذا لقرار مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في دورته العادية (27) رقم (665) بتاريخ 25 يوليو 2016، الذي نص على: "الطلب إلى المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم تحديث الاستراتيجية العربية للبحث العلمي والتقني والابتكار، في ضوء مقترحات ومرئيات الدول الأعضاء تمهيدا لرفعها إلى القمة العربية في دورتها العادية (28)".

وتعتبر هذه الوثيقة الصيغة النهائية للاستراتيجية العربية للبحث العلمي والتكنولوجي والابتكار، والتي نأمل أن يتمّ عرضها على المجلس الاقتصادي والاجتماعي في اجتماعه القادم، تمهيدا لرفعها إلى القمة العربية في دورتها القادمة (28) لاعتمادها، وبقي أن نُقرنﹶ القرارات بالعزم الصادق الذي يحوّلها إلى واقع، وبحيث تتحوّل الدول العربية بحق إلى "أمم مبتكرة".

أحمد أبو الغيط

الأمين العام لجامعة الدول العربية


إدارة العلوم والبحث العلمي

الجهة المشرفة: المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم >> إدارة العلوم والبحث العلمي

شهر وسنة الإصدار: 2017-03