مكتبة الألكسو للموارد التعليمية المفتوحة

تطبيقات حاسوبية >> نظام الاشتقاق والتصريف في اللغة العربية

نظام الاشتقاق والتصريف في اللغة العربية

نظام الاشتقاق والتصريف في اللغة العربية

   يرمي نظام الاشتقاق والتصريف إلى تمكين الحاسوب من اشتقاق (توليد) الأفعال والأسماء المشتقة والمصادر، وتصريفها، انطلاقًا من جذورها الثلاثية أو الرباعية، واعتمادًا على قوانين النحو والصرف وعلى المعجم الحاسوبي لهذا النظام، وعلى قواعد معطياتٍ خاصة.

يستفاد من هذا النظام في تعليم اللغة العربية في المراحل الدراسية المختلفة، وفي تطوير برمجيات معالجة اللغات الطبيعية. وهو إلى ذلك يُعَدّ إحدى الأدوات الأساسيةِ لمعالجة العربية بالحاسوب.

   ومن مزاياه أنه مفتوحُ المصدر، لتعمّ الفائدة منه على المستوى التطبيقي، وعلى المستوى البحثي، وعلى المستوى التطويري...فبرنامجُه، وخوارزمياته، وقواعدُ معطياته، ووثائقُه، جميعُها متاحة. وبذلك يستطيع العاملون في حقل اللغة العربية المخوّلون، وفي حقل المعلوماتية تطويرَ البرنامج والخوارزميات، وتعديلَ قواعد المعطيات إضافةً وحذفًا وتحديثًا.

الجهات الراعية للمشروع والمشاركة فيه:

  • إدارة العلوم والبحث العلمي في المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.
  • منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة.

الخبراء المشاركون:

  • د. وائل عبيد، مدير البحوث وتقانة الاتصالات والمعلوماتية في هيئة التخطيط الدولية
  • د. محمد زكريا الكردي، أستاذ في كليتي الهندسة المعلوماتية والآداب بجامعة حلب.
  • أ. مروان البواب، باحث سابق في المعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجية.
  • د. عبد اللطيف عبيد، أستاذ اللسانيات التطبيقية بجامعة تونس.
  • د. حسن السيد، مستشار الجامعة الافتراضية.
  • م. هيثم محتسب، مطور برمجي في النظام.
  • د. كفاح عيسى، مؤسس شركة البرمجيات الحرة ومستشار في المعلوماتية.
  • أ. محمود الحسن، عضو الهيئة الفنية في مجمع اللغة العربية بدمشق.
  • أ. رامي شريم، إجازة في الصحافة وماجستير في التراث، لبنان.
  • أ. حسن إبراهيم، رئيس شعبة الإنترنت في صحيفة تشرين، سوريا.

يقوم هذا النظام:

  1. باشتقاق (توليد):
  • الأفعال المجرّدة، وتحديد أبوابها التصريفية، وما يدل على لزومها وتعديتها، ونوعها من جهة الصحة والاعتلال والهمز والتضعيف.
  • الأفعال المزيدة، وتحديد أوزانها الصرفية، وما يدل على لزومها وتعديتها.
  • الأسماء المشتقة: (اسم الفاعل ومبالغته، واسم المفعول، واسما الزمان والمكان، وأسماء الآلة، واسم التفضيل، والصفات المشبهة).
  • المصادر السماعية للأفعال الثلاثية المجردة.
  • المصادر القياسية للأفعال الثلاثية المزيدة، وللأفعال الرباعية المجردة والمزيدة.

2. بتصريف:

  • الأفعال المجردة والمزيدة عند إسنادها إلى جميع الضمائر (ضمائر المتكلم، والمخاطب، والغائب)، في صيغة الماضي، والمضارع (مرفوعًا ومجزومًا ومنصوبًا ومؤكدًا)، والأمر (مؤكدًا وغير مؤكد). وذلك في حال بناء الفعل للمعلوم وبنائه للمجهول.
  • الأسماء المشتقة والمصادر، مفردةً ومثناةً ومجموعةً، مذكّرةً ومؤنّثةً، وذلك في جميع حالاتها الإعرابية (الرفع والنصب والجر)، مع مراعاة الاسم من جهة تنكيره وتعريفه وإضافته.

مزايا نظام الاشتقاق والتصريف:

  • مفتوحُ المصدر.
  • استيعابه جميع جذور اللغة العربية، فقد احتوى على: (7,820) جذرًا ثلاثيًّا ورباعيًّا.
  • استيعابه جميع أفعال اللغة العربية، فقد احتوى على: (21,345) فعلاً ثلاثيًّا مجردًا ومزيدًا، و(2,320) فعلاً رباعيًّا مجردًا ومزيدًا.
  • استيعابه جميع المصادر السماعية للأفعال الثلاثية، فقد احتوى على: (11,970) مصدرًا سماعيًّا للأفعال الثلاثية.
  • قدرته على توليد جميع الأسماء المشتقة، والمصادر القياسية (للأفعال الثلاثية المزيدة، والأفعال الرباعية) اعتمادًا على قواعد الاشتقاق لا على قواعد المعطيات.
  • استغراقه جميع أبواب النحو والصرف المتعلقة بالاشتقاق وبتصريف الأفعال والأسماء، وكذلك قواعد التصريف المشترك (الإعلال، والإبدال، والإدغام).
  • قدرته على رسم الهمزة وفق قواعد رسمها، سواء أكانت في الأفعال أم في الأسماء.
  • ضبطه التام للكلمات بالشكل (بالحركات).

الوثائق المرفقة بالنظام:

  1. كراسة قواعد النحو والصرف، وفيها موجزُ قواعد النحو والصرف المتعلّقة بنظام الاشتقاق والتصريف.
  2. كراسة الخوارزميات والقوانين، تشتمل هذه الكراسة على ستة أبواب: ثلاثةٍ منها للقوانين التي اعتمدها البرنامج في الاشتقاق والتصريف، وثلاثةٍ للقوانين التي يتبعها في المعالجة.
  3. كراسة توصيف قواعد المعطيات، وفيها وصفٌ لقواعد معطيات نظام الاشتقاق والتصريف، وعرضٌ لنماذجَ منها تبيِّن محتوياتِها، وطريقةَ تكوينها. وتضمَّنت هذه الكراسة أيضًا وصفَ البرنامج الحاسوبي، المكتوب بلغة Java، وللحِزَم البرمجية والصفوفِ التي يتألف منها. كذلك تضمّنت الكراسةُ أمثلةً متعددةً لاختبار صحة عمل النظام، استغرقتْ جميع التفريعات المتعلّقةِ بأنواع الأسماء والأفعال والمصادر، إضافةً إلى أمثلةٍ لقواعد الإبدال، والإدغام، والإعلال، ورسم الهمزة.
  4. كراسة دليل الاستعمال، وفيها دليل استعمال نظام الاشتقاق والتصريف خطوةً خطوة.


إدارة العلوم والبحث العلمي

الجهة المشرفة: المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم >> إدارة العلوم والبحث العلمي

شهر وسنة الإصدار: 2007-12